#

المدينة المستدامة ما لها وما عليها

ما دمنا نحكي عن الاستدامة ما لها وما عليها احببت ان الخص لكم مداخلتي الفنية حول هذا هذا المشروع الذي سيحقق مبادئ الاستدامة في البلاد العربية وخاصة في بلادنا فلسطين ذات الطبيعة الجبلية مثل نابلس، رام الله،الخليل، بيت لحم، وهي كما يلي:

تمهيد
لفت نظري بعض المشاريع العمرانية العملاقة في مدينة رام الله وكمثال لا للحصر مشروع روابي رام الله الذي يفتقر الى ابسط مبادئ الاستدامة التي توفر الصحة للإنسان العادي واهمًها توفير ممرات آمنه للمشاة بعيدا عن السيارات الملوث للبيئة، وهذا ما اثار حفيظتي لأكتب على صفحتي “عمارتنا” هذا المقال لتوضيح المبادئ الرئيسية لإقامة احياء او مدن مستدامة.
وتجدر الإشارة هنا انه لا يمكن إقامة مدن مستدامة بدون إقامة مباني مستدامة او بالأحرى خضراء وكلاهما يكمل الآخر وهما وجهان لعملة واحدة وهي توفير الصحة والسعادة للإنسان

المبادئ الرئيسة للاستدامة:

١-اعتبار الشمس مصدر الحياة وهي التي ستمد المشروع بالطاقة النظيفة علاوه على انها مهمة للإنسان من الناحية الصحيةلتزويدة بالفيتامينات، وهرمون السعادة الذي نحصل عليها يوميا بمجرد تعرضنا للشمس لمدة نصف ساعة تقريبا، علاوة انه يمكن الاستفادة من الشمس باستحداث بلكونات زجاجية واسعة في النواحي الجنوبية تكون بمثابة سولاريم Solarum للتمتع في دفئها فصل الشتاء وبلكونات في الجهة الشمالية أخرى لاستعمالها في الصيف

٢-توفير التهوية الطبيعية لكافة الشقق لما لها من فوائد لصحة الإنسان، فالتهوية المقصودة تعني جودة الهواء وتوفير الأكسجين المولد للطاقة للإنسان مع مراعاة التخلص من ثاني أكسيد الكربون، وللأسف هذا البند غير متوفر في أنظمة التكييف الحالية ، ولا بد من استعمال أنظمة حديثة تضخ الهواء النقي والملائم لراحة الإنسان وفي نفس الوقت يتم خروج الهواء افاسد

٣-توفير ممرات آمنه للمشاة وأكرر ممرات آمنه لما لها من فوائد صحية للصغار والكبار وتكون وسط حدائق غناء وبعيدة كل البعد عن السيارات وهذا في نظري اهم بند يجب توفيره كي نسميها بمدينة المشاة، وهذا التميز سيكون له اثر إيجابي في المسقبل، ولنا مقولة لاحد العلماء الدكتور جيمس سالس من جامعة كاليفورنيا يقول: ان المشي روشتة صحية مجانية

٤-ان يكون الغلاف الخارجي للمباني صفر الكربون والمقصود هنا بالغلاف الخارجي هو كافة الأسطح والحوائط والنوافذ والأبواب الخارجية والسراديب والبلكونات والدراوي اي كلها تكون مانعة للهروب الحراري ، وهذا يحتاج الى بحث علمي من قبل مختبرات متقدمة مثل
The Envirinmental Chamber وحتي لا تتعرض بعض الأماكن للتكثف وظهور العفن بها

٥-تطبيق نظام التدفئة من تحت ارضية البلاط، والتبريد من اعلى لأسباب صحية كما ورد في الندوات التي أقيمها عن العمارة الخضراء واثرها على الاستدامة ” بند الميتابولزم

٦-تخزين مياه الأمطار من الأسطح والساحات المبلطة والاستفادة منها للزراعة العضوية واية متطلبات أخرى مثل عمل جداول مائية وسط حدائق المشروع والاستفادة من الموقع الجبلي للمشروع وعمل شلالات مائية

٧- تدوير الفضلات السائلة والصلبة وهي تشكل احد ركائز الاستدامة وهناك أبحاث ظهرت في الكتب والمجلات العلمية تقول Wast=Food

٨-توفير المناظر الطبيعية لكافة الشقق لما لها من بهجة ومتعة للسكان

٩-ان تكون مواقف السيارات الملوثة للبيئة بعيدة او معزولة عن المباني السكنية

١٠- عند توفير المركز التجاري والمدارس او روضات الأطفال لا بد من الوصول اليها بطريقين منفصلين هما أولًا المشاة، وثانيًا السيار ة، وإذا كان هناك تعارض بين المشاة والسيارة فيجب عمل انفاق او جسور فاصلة بين المشاة والسيارة

١١-اخيرا وليس آخرا اعتقد ان طوابق التسوية السكنية لا بد وان تكون مستدامة تتوفر فيها التهوية، وكما أوضحت في الكروكي المرفق ادناه

١٢-وتجدر الإشارة هنا الى التجربة العظيمة لشركة دايموند ديفيلوبر التي تولت إنشاء المدينة المستدامة في دبي وهي تجربة اختصرت الزمن لتحقيق الاستدامة عشرين عاما على الأقل وإلا بقينا اسرى مرحلة النظريات والأفكار المتنوعة نجترها كما يجتر الجمل ، بدليل ان هناك مؤسسات عالمية تعطي جوائز للاستدامة وهي بعيدة كل البعد عنها وكمثال لا للحصر مؤسسة ليد LEED الأمريكية

١٣- يسرني ان ارفق لكم القطاع المفضل لإقامة المباني لتحقيق كافة متطلبات الاستدامة المذكورة أعلاه ، وللعلم كما تحدثت لكم من قبل انه لا يمكن إقامة مدينة مستدامة بدون مباني مستدامة .

١٤-ومما تجدر ملاحظته ايضا انه في حالة الموافقة علي هذا المقطع فانه يمكن الاستفادة من طرق الأبنية الجاهزة بدلا من البناء بالطريقة التقليدية ، وهي من وجهة عملية الأفضل لضمان الدقة في التنفيذ وتقليل النفايات

 
 

Comments (0)

Rate this Article

Leave a Comment

Recommended Articles